تأثير العولمة على القانون الجنائي

 



العولمة بدأت تأثر في القانون الجنائي بشكل كبير لماذا؟ لأن المشرع عند تجريم الأفعال يحمي المصلحة وهذه المصلحة يستلهمها من القاع وهو المجتمع لكنه لا يصرف النظر عن السقف وهي التطورات الدولية المتلاحقة، فالمشرع الجنائي وجد نفسه أمام جرائم مستحدثه أفرزتها العولمة في المجتمع وأمام افعال لابد من ملاحقتها كصورة من صور تكاتف الأسرة الدولية.

ولكن هل الأمر مقتصر على الجانب الموضوعي في القانون الجنائي؟ في الحقيقة يجانب الصواب من يقول ذلك، وأنا اتحدث بهذا الموضوع الحساس اقول بحذر ان العولمة انعكست على الجانب الإجرائي في القانون الجنائي فأستجابة المشرع الى صيحات حقوق الإنسان فيما يتعلق بإعادة النظر في الدعوى الجزائية وعدم الأفراط في الإجراءات وخصخصتها وتوسيع نطاق الرضائية وزج التكنولوجيا في إجراءات التقاضي من استخدام الأجهزة المتطورة في الكشف عن الجرائم الى حد اجراءات التقاضي الإلكتروني(وان كانت هذه الفكرة لا تزال في الحضانة)، وكذلك التعاون الدولي حول ملاحقة الجرائم ذات الطابع الدولي، بالشكل الذي جعل وجود عالمية للقاعدة الجنائية الإجرائية اضافة إلى عولمتها إلى جانب عولمة القاعدة الجنائية الموضوعية.




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق