انعكاسات الذكاء الاصطناعي على القانون المدني - الدكتور أحمد على حسن عثمان

 

 

 

 

انعكاسات الذكاء الاصطناعي على القانون المدني

دراسة مقارنة

 

 

 

 

 

دكـــــــتـــــــــــــــور

أحمد على حسن عثمان

مدرس القانون المدني

كلية الحقوق – جامعة الزقازيق

جمهورية مصر العربية

 

 

 

 

 Email:

dr.ahmedaothman@gmail.com

 

 

 

1442 هـــــ - 2020 م

 

 

 

 

الملخص:

لاشك أن تنامي التطورات التكنولوجية العصرية، قد انعكس بدوره على العديد من المجالات الحياتية، منها القانوني والاقتصادي والسياسي والاجتماعي. ويعد من أبرز هذه التطورات، تنامي تقنيات الذكاء الاصطناعي، وتعدد المهام التي يمكن أن تؤديها في حقل الحياة القانونية، على نحو ثار معه العديد من التساؤلات القانونية ذات الصلة الشديدة بهذه التقنيات ذات التركيب الفني والتقني المعقد.

فتقنيات الذكاء الاصطناعي باتت تخدم النظرات المستقبلية للعديد من الدول النامية ودول العالم الثالث نحو انتهاج سياسة التحول الرقمي. وتـــــعــــــد جمـــهــورية مصر العربية، من الدول التي بدأت تتجه وبقوة نحو هذه السياسة. وهذه خطوة طال انتظارها بحق، لما في ذلك من مسايرة للتطورات الواقعية والتكنولوجية الحديثة، والتي يجب ألا يكون أي بلد يمطح للتغيير والتقدم والتطور بمعزلٍ عنها. وأيضاً لما في انتهاج هذه السياسة من العديد من المزايا في جميع النواحي، سواء السياسية أو الاقتصادية أو غيرهما.

وانعكاسات تقنيات الذكاء الاصطناعي على القواعد الخاصة بالقانون المدني، يجد صـــــداه فــــــي الــــعديد مــــــــن الأمــور والتساؤلات القانونية، كمدى قدرة هذه التقنيات على التعاقد؟ ومدى تمتعها بالشخصية القانونية؟ وما هي الأحكام الخاصة بالمسؤولية المدنية الناشئة عن فعل هذه التقنيات؟. فكل هذه الأمور عرضنا لها بالتفصيل في هذا البحث على الرغم من الصعوبات التي واجهتنا في هذا الصدد؛ بسبب الخصوصية الفنية والقانونية التي يتمتع بها الذكاء الاصطناعي.

 

الكلمات الافتتاحية:

الذكاء الاصطناعي – التحول الرقمي – إبرام العقد – الشخصية القانونية – المسؤولية المدنية.

 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق