العملات الافتراضية إشكالياتها وآثارها على الاقتصاد المحلى والعالمى


العملات الافتراضية إشكالياتها وآثارها
 على الاقتصاد المحلى والعالمى

الأستاذ الدكتور
أحمد ابراهيم دهشان
أستاذ الاقتصاد والتشريعات الاقتصادية المساعد
كلية الحقوق / جامعة الزقازيق  -  مصر




ملخص البحث
      تُعد العملات الافتراضية أحد نواتج تكنولوجيا البلوك تشين Blockchain، وأصبحت تلك التكنولوجيا هى حجر الأساس أو المنظم الرئيسى للعملات الافتراضية ( عملة ليس لها وجود مادى يتم تداولها فى الانترنت فقط وتوليدها من خلال برامج خاصة فى الحاسب الآلى) وتعتبر أحد مظاهر التقدم المثيرة للإهتمام والدهشة وبنظرة إيجابية لها يمكن أن نتوقع إحداثها لثورة فى المجال الاقتصادى والتجارى فى نواحى متعددة مثل التمويل ، ويمكنها تعزيز الشمول المالى بإتاحة طرق دفع جديدة ومنخفضة التكلفة لمن لا يمتلكون حسابات مصرفية رسمية (الدول النامية).
      ينبغى أن نتوقف قليلاً لفهم الخطر الذى يصاحب هذه الإمكانات الواعدة؛ وقد قامت الدراسة ببيان طبيعة النقود الافتراضية وخصائصها وأنواعها مع تحليل آثارها الإقتصادية ؛ وتوصلت الدراسة لمجموعة من النتائج من أهمها ضعف البنية التحية لهذة النقود ، وعدم وجود جهة مركزية تنظم عمليات إصدارها وتدعمها وتحميها عند الأزمات، ولا وجود لأى سيطرة عليها كونها تنتج بشكل رقمى دون اى تدخل من قبل جهات مالية ، فيجب العمل على صياغة قوانين تضبط إصدار هذه النقود ، وآليات تداولها على المستوى الدولى.
الكلمات الافتتاحية : العملات الافتراضية ، العملات الرقمية ، البيتكوين ، السياسة النقدية ، الريبل.


النسخة الكاملة من البحث



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق